عبير صبري تفقدُ أعصابها وتشتمُ أحد متابعيها بسبب تعليق

مجلة المعصم
5Seconds

عبير صبري تفقدُ أعصابها وتشتمُ أحد متابعيها بسبب تعليق

فقدت الفنانة المصرية عبير صبري، صوابها ووجّهت شتائم وتوبيخ لجمهورها المتابع لها عبر حسابها على موقع "إنستغرام" بسبب تعليق.

ورغم أنّ الفنانة المصرية تدخل في نقاشات حادّة وتردّ على متابعيها من فترة لأخرى، إلا أنّها أصبحت لا تتحمّل أيّ تعليق غير لائق أو هجوميّ يُكتب لها عبر حساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي.

وهذه المرّة نشرت عبير صبري، صورة لها عبر "إنستغرام"، وعلقت قائلًة: "ومن يكتشفك..؟ أنت، من يحبك..؟ أنت، أنت ذاتك بداخلك كل المخزون الذي تحتاجه، ذاتك".

وارتدت عبير صبري، في هذه الإطلالة فستانًا قصيرًا بعض الشيء وعاري الكتفين. ورغم أنّ الفستان ليس بالجريء إلا أنّه عرّضها لانتقادات من متابعيها، وكان من بين التعليقات التي وردت قول متابعة لها: "على جهنم عدل".

واستشاطت عبير صبري غضبًا فاضطرّت للرّدّ على المتابعة قائلًة: "جهنم تشيلك وتتحرقي فيها"، وعندما حاول البعض من متابعيها التهدئة وطالبوها بتقبل كل الآراء، فردت عليهم قائلًة: "وتقبلوا رأيي فيكم برضه يا ماما".

وفتحت عبير صبري، بهذا التعليق النار على نفسها، ولم تسلم من ألسنة المتابعين الذين أكّدوا أنّها ليس من حقّها تحديد مصير الناس، وأنّ هذا يدخل الجنة وذاك يدخل النار، معربين عن استيائهم بما ردّت به على متابعتها.

وأعرب البعض الآخر من المتابعين عن تضامنهم معها، خاصًة أنّ المتابعة هي من بدأت بالشّتائم، وأنّ ما بدر منها غير مسموح.

يُذكر أنّ عبير صبري، تشارك حاليًا في مسلسل "نصيبي وقسمتك" الجزء الثالث، والذي بدأ عرضه حاليًا عبر قناتي ON E وMBC 4، وصوّرت عبير صبري قصّة من قصص مسلسل.

قد يهمك ايضا:

عبير صبري تُرجع أزمة الدراما الرمضانية إلى "الأجور المليونية"

مروة صبري تكشف طبيعة علاقتها مع شقيقتي عبير

0 0
مقالات قد تهمك

أريانا غراندي تتجوَّل في أمستردام وتحتضنُ أقبح موضة أحذية على الإطلاق

تَجوب المُغنّية الأميركية أريانا غراندي، بِلاد العالم إحياءً للحفلات ضمن جولتها العالمية "Sweetener World Tour"، وتتحضّر لإحياء حفل الليلة في قُبّة زيغو بأمستردام، لكنّها استغلّت تواجدها في المدينة ليلة الأمس من أجل اكتشافها والتّجول فيها. وقُبيل خروجها، التقطت غراندي صورة سيلفي المرآة، كشفت من خلالها عن أزياءها التي ارتدتها من […]
%d مدونون معجبون بهذه: